FANDOM


السيرة الذاتية لمصاص الدماء ريجيس، بقلم داندليون هو كتاب في توسع دم ونبيذ. يمكن إيجاد الكتاب بداخل مقبرة مير-لاشيزلونغ.

باب المسرد

من أغرب الأشخاص الذين قابلتهم أثناء مغامراتي المتعددة برفقة جيرالت مصاص الدماء المعروف باسم ريجيس. ولأكون دقيقًا، اسمه إمييل ريجيس روهيليك تيرزييف-جوديفروي. ووفقًا لحساباته، كان عمره 428 عامًا وسليل كائنات مشؤومة علقت في عالمنا أثناء التحام الأكوان.
لا بد أنك تفكر، عزيزي القارئ، في كائنات الألب و‌كاتاكان وغيرها من الوحوش وتسأل نفسك كيف لهذا الويتشر قاتل الوحوش أن يحتفظ بهذه الصحبة. وهنا علي شرح أن ريجيس كان مصاص دماء أرقى من نظرائه، مخلوق لا يختلف جسده عن جسد الإنسان. ومصاصو الدماء الأرقى أقوى بكثير من أقرانهم الهمج كما أن قدرات التجدد لديهم تفوق قدرات أي شيء آخر صادفته أو يمكنك تخيله.
ولكن ريجيس لم يصبح رفيقنا العزيز بسبب شكله الخارجي أو قواه الداخلية. صحيح أنه كان متظاهرًا ومتفاخرًا في كلامه المنمق، ولكن يصعب أن تلمس فيه تلك الغطرسة المعتادة لدى الكائنات الراقية.
وقد كان ريجيس يقدر الحياة كثيرًا ويرفض القتل ما لم يضطر إلى ذلك. ووفقًا لاعترافه، لا يحتاج مصاصو الدماء الأرقى إلى شرب الدماء على الإطلاق كي يبقون على قيد الحياة. بل يتعاملون معها كما نتعامل نحن مع الشراب. وتدل على ذلك حقيقة أنه عندما قابلناه في المرة الأولى، كان ممتنعًا عن الشراب لسنوات.
ولم يكشف لنا مطلقًا عن سبب اشتراكه معنا في البحث عن سيري. فهو لم يقابلها من قبل. ولم يعش ليراها حتى. فقد لقى حتفه في قلعة ستيجا خلال المعركة ضد الساحر المجنون فيلجرفورتز الذي كان سبب كل شيء. لقد مات فداءً لقضية لم يفهمها بالطبع كليًا ولكنه قام بذلك دفاعًا عن أشخاص كان يعزهم ولأن هذا هو الفعل الصائب ببساطة.
سأتذكره دائمًا كجراح قروي تفوح منه رائحة الأعشاب – فهذه هي الهيئة التي وجدناه عليها في أول لقاء لنا في مقبرة فين كارن عندما عزمني ورفقائي على شراب رائع صنعه من جذور اللفاح. أينما كنت صديقي، أتمنى لك السلامة!
Community content is available under CC-BY-SA unless otherwise noted.