FANDOM


حيزبونة القبور هي وحش ظهر في الرواية التصويرية الويتشر: منزل زجاجي وهي كائنات إقليمية. وجارها يشبه الرسوم الساخرة لمنازل البشر ومبنية بالقرب من أماكن الدفن.

يخرجن بالليل ليصطدن، يطاردن المسافرين التائهين أو الزائرين للقبور الذي لم يلاحظوا غياب الشمس من شدة حدادهم. من النادر خروج حيزبونات القبور للاصطياد نهارًا سوى الحيزبونات الجائعات. وهن أضعف بالنهار بسبب أن الشمس تضعفهن كثيرًا.

باب الحيوانات الرامزة

إن حرق الجثث شيء يجب أن يتعلمه الإنسان من أقزام (جنوم). فدفن الجثث في الحقول بمثابة تحية مرحّبة بالوحوش! إذا كانت هذه الوحوش مجرد غيلان، فلا بأس، لأن الغيلان ستأكل حتى تسد جوعها ثم ستمضي في طريقها، أما إذا استوطنت ساحرة قبور مقبرتك، فستواجه متاعب لا نهاية لها.
-- جاك دي فيليبين، أكاديمية أوكسينفورت
تتشابه ساحرة القبور مع وحوش كثيرة أخرى، حيث تأخذ هذه المخلوقات شكل النساء العجائز المشوهات اللاتي تحوم حوله المقابر وساحات المعارك. تتغذى ساحرات القبور على جثث البشريين، وخاصةً على النخاع المتعفن الموجود داخل العظام، وذلك باستخدام ألسنتهن الطويلة القابضة. وبمجرد أن تنتهي حيزبونة القبور من التهام جميع الجثث المحيطة بها، تتجه إلى قتل الرجال ودفنهم في المقبرة، ثم تنتظر حتى تتحلل الجثث.
تستخدم ساحرات القبور ألسنتها لجذب ضحاياها أو ضربها. وتستخدم مخالبها في نبش الجثث المدفونة، كما أنها تعد أسلحة تستخدمها في تمزيق اللحم. وعلى الرغم من الهيئة الرثة التي تظهر بها ساحرات القبور، إلا أنها تتحرك وتهاجم بسرعة فائقة، حتى أن استجابات الويتشر لا تكون سريعة بما يكفي لتجنب ضرباتها في بعض الأحيان.
وتتميز ساحرات القبور بأنها مخلوقات إقليمية، وتشبه مساكنها منازل الآدميين وتُبنى بالقرب من المقابر. وتنشط الحيزبونات ليلاً للصيد، حيث تتربص بالمسافرين التائهين أو الأشخاص الذين غلبهم حزنهم حتى أنهم لم يدركوا غروب الشمس. وفي مناسبات نادرة، تميل ساحرات القبور إلى الصيد بالنهار، وتكون أقل خطورة في تلك الأوقات، لأن ضوء الشمس يضعفها بشكلٍ كبير.

تكتيكات قتالية

مهام متعلقة

معلومات تافهة

مقاطع مصورة

معرض الصور

Community content is available under CC-BY-SA unless otherwise noted.