FANDOM


داميان دي لا تور هو نقيب وقائد الحرس الدوقي في توسان أثناء فترة حكم آنا هنرييتا.

باب المسرد Edit

أحد الأشخاص الذين قابلهم جيرالت في بلاط بوكلير كان الكابتن دامين ديلاتور، كابتن حرس الدوقية. كان مخلصًا تمامًا وأبدًا (ومن غير العادل أن نقول "بلا تردد"، إلا أن ذلك لن يكون خاطئًا تمامًا) لمنصبه، وكان يعبد الأرض التي تسير عليها الدوقة. إذا كنت تريد رأيي الشخصي، كان بالتأكيد خاضعًا تمامًا لها.
لقد كان يبدو جنديًا عاديًا، أي أنه كان خادمًا بطيء التفكير ووجد عند رؤية جيرالت أنه من المهم إثبات من لديه ملابس داخلية أكبر. تعامل جيرالت مع هذا التحدي بترفع هادئ، إلا أنه قبل به واكتسب بذلك عدوًا آخر.
‮‮بعد أن صارت هناك قرابة بين دامين و‌الويتشر، اعتبر دامين أن الذئب الأبيض كان في الواقع شخصًا محترمًا تمامًا كان يرغب فقط في المساعدة. يمكن للمرء حتى أن يقول إنهما تصافحا وأصبحا صديقين. في قلبيهما على الأقل.
وفي النهاية، حدث ما كان يبدو في البداية غير مفهوم. توقف الكابتن دامين ديلاتور عن النظر إلى الذئب الأبيض مثل ثعلب يقف خارج قفص دجاج. كان الأمر لا يتطلب من جيرالت سوى أن ينقذ بوكلير من هجمات الوحش. بمجرد أن تم هذا، أصبح الرجلان صديقين بطريقتهما الرجولية الخشنة.
إن قتل ديتلاف سيانا:
بعد موت سيانا، دخل دامين في حالة حزن عميق لأنه تعامل بشكل شخصي مع أي شيء يتسبب في ألم للدوقة. لم يكن فقط المنفذ الرئيسي لأوامرها، ولكنه كان أيضًا رفيقها المقرب وأذنها العطوفة. تعامل مع هذه المشاعر بالطريقة الخشنة لجندي واحترم القواعد الملائمة التي منعته من إلقاء اللوم أثناء فترة الحداد، وذلك على الرغم من أنه ـ وفقًا لرأيه - ينبغي أن يقع اللوم بالكامل على ويتشر من ريفيا...
إن قتلت سيانا أختها:
بعد قتل آنا هنرييتا بوحشية على يد أختها، لام دامين نفسه أكثر من أي أحد آخر وأراد أن يقتل نفسه حفاظًا على شرفه. كان الشيء الوحيد الذي يمنعه هو فكرة أن صاحبة الجلالة لم تكن لتسامحه أبدًا على ذلك. قضى دامين سنوات كثيرة في حداد عميق، وكثيرًا ما يفكر في الأحداث المأساوية التي وقعت ومن كان المسؤول عنها. ولم تقتصر هذه الأحداث على موت الدوقة، بل ماتت كذلك كل فرص تكوين صداقة بينه وبين جيرالت من ريفيا.

مهام متعلقة Edit

معرض الصور Edit

Community content is available under CC-BY-SA unless otherwise noted.