FANDOM


مقالة

سيدة البحيرة هي كائنة قوية يعدها البعض حورية أو فيلا، ويعبدها عرقي الفوديانوي و‌البشر في أماكن الفروسية مثل ضواحي فيزيما في تيميريا أو دوقية توسان.

الويتشر

مهام متعلقة

باب المسرد

خادماها

توسع دم ونبيذ

باب المسرد

‮قابل جيرالت سيدة البحيرة أول مرة عندما قاده بحثه عن الشيء المسروق من كير مورهن إلى القرية المعروفة باسم المياه المظلمة. هناك أنثى غامضة تسكن في الأعماق المظلمة في مياه القرية التي لها نفس الاسم وتراقب السكان المقيمين على الشواطئ. وكان من تقديرهم لمن تحرس تحت الماء أن أقاموا لها تمثالاً على شرفها. كان لدى سيدة البحيرة في السابق فرسان كثيرون في خدمتها لكنهم ماتوا جميعًا كما يحدث مع الفرسان الشجعان في العادة أثناء حملات في أراضٍ نائية. تعيش الآن شبه منعزلة ولهذا شعرت بالسرور لقبول صحبة جيرالت الويتشر لأنه شخص أحبته واحترمته.
كان الويتشر يعتقد أن سيدة البحيرة نوع من المعبودات المحلية، لكن لقاءهما في لاك سيلافي جعله يدرك أنها لم تسكن في المياه المظلمة فقط. بل إن سيدة البحيرة تعتبر أن أي مكان يحترم الفصيلة والفروسية منزلاً لها.

أسطورة الفارس والسيدة

وفقًا للأسطورة، كان جوليات فارسًا خالف قسمه، وتلقى عقابًا على ذلك من سيدة البحيرة. بعد أن تحول إلى عملاق، هرب إلى الجبال وأصبح لا ينزل إلى السفوح المأهولة إلا مرة واحدة في العام، عندما يجبره الجوع على ذلك. لا أحد يعلم مقدار الحقيقة في تلك الأسطورة، إلا أن الحقيقة الثابتة هي أن هذا العملاق الخطير قتل الرعاة والخراف والتهمهم معًا وكان يثير الرهبة على نطاق واسع لدرجة أن المربيان كن يستخدمنه لإخافة الأطفال ليأكلوا خضرواتهم.
وعلى الرغم من النظر إلى جوليات باعتباره وحشًا بريًا لا يفكر، كان هو يستخدم أدوات بسيطة وأي عنصر يمكن أن يتحول إلى سلاح قاتل في يديه القويتين. عند مقاتلة جيرالت، استخدم جوليات حجر طاحونة وكانت كل ضربة ساحقة فعلاً. من حسن الحظ أن جيرالت كانت لديه بالفعل بعض الخبرة في قتل الوحوش وأنهى مهمة جوليات بسرعة أيضًا بمساعدة محل تقدير كبير من ثلاثة فرسان - ميلتون دو بيراك بيران و‌بالميرين دو لونفال و‌جيلوم دو لونفال.

مهام متعلقة

خادموها

مقاطع مصورة

معرض الصور

Community content is available under CC-BY-SA unless otherwise noted.