FANDOM


شيطان يجاور البئر هو شبح ظهيرة فريد من نوعه في الويتشر 3: الصيد البري يمكن إيجاده في قرية الكوخ، البستان الأبيض.

باب الحيوانات الرامزة

ترتدي فستانًا قذرًا مهلهلاً، ويتساقط جلدها عن عظامها، كما أنها تئن... وكأنها تعاني من الألم.
أودولان من وايت أورتشارد
لقد عانى سكان وايت أورتشارد من مآسٍ كثيرة. فلقد أفسدت الجيوش المارة بها نباتاتها اليانعة وبدأ أحد وحوش الفتخاء في اختطاف دواجنها ومواشيها، والأسوأ من كل ذلك، هو وجود أحد أشباح الظهيرة في بئر قريب. ولهذا، أطلق السكان المحليون اسم "الشيطان" على هذا الشبح. وشعر الويتشر أن هناك شيئًا ما يربط ذلك الشبح بالمكان، وأن عليه أن يعرف سر ذلك الارتباط قبل أن ينجح في التخلص من الشبح.
وبمجرد أن يعرف ذلك السر، فعليه أن يستعد للمعركة مع ذلك الشبح العتيد. يمكن لشبح الظهيرة تضليل ضحيته وتعميتها من خلال إصدار صور انعكاسية لنفسه. وتقوم هذه الصور بامتصاص طاقة الضحية وحياته ببطء، بينما يظل الشبح بعيدًا ولا يتأثر بأي شيء. ولهزيمة الشبح، لا يمكن أن يعتمد الويتشر على سيفه الفضي فقط، ولكن يجب أن يستخدم علامة إيردين أيضًا للإيقاع بالشبح وإجباره على أخذ شكل مادي.
عادةً، لا يشعر أفراد الويتشر بأي شيء فيما يتعلق بالوحوش التي يقتلونها. فغالبًا ما يشعرون بالاحتقار تجاه الوحوش القاسية، ويشعرون بالتقزز تجاه الوحوش المثيرة للاشمئزاز منها، ولكنهم نادرًا ما يشعرون بالشفقة على الوحوش. ولكن هذا ما حدث بالضبط مع جيرالت وشبح الظهيرة في وايت أورتشارد. فلفترة طويلة، عانى الويتشر من مشاعر الذنب تجاه هذه المرأة الشابة التي أدى موتها المؤسف ومشاعرها القوية إلى تحويلها إلى ذلك الوحش المخيف.

مهام متعلقة

مقاطع مصورة

تصفح

Community content is available under CC-BY-SA unless otherwise noted.