FANDOM


غارق هو كائن يعيش في المياه الطبيعية كالأنهار والبحيرات والصناعية كالمجارير. من الشائع اعتقاد أن هذه الكائنات هم بشر غارقون عائدون من الموت ويتغذون على الأحياء. ولكن هذه الشائعة خطأ لأنها كائنات ظهرت بعد التحام الأكوان.

الويتشر

باب مسرد الحيوانات الرامزة

الأماكن

المصدر

ملاحظات

الويتشر 2: مغتالو الملوك

باب المسرد

كتاب الوحوش

الويتشر 3: الصيد البري


باب الحيوانات الرامزة

عندما تكون على حافة سطح مائي، يجب أن تكون هادئًا حتى لا تخيف الأسماك، وهذا أولاً، وثانيًا، حتى لا تجذب إليك وحوش دراونر.
-- يانيك من بلافايكن، صائد أسماك.
يشبه وحش الدراونر في شكله شكل الجثث التي يتم انتشالها من أعماق البرك، ولونه أزرق أو أخضر مثير للاشمئزاز، ويخرج من كل جزء من جسمه المخاط والوحل، كما تفوح منه رائحة العفن الكريهة. لذلك يُعتقد بأن أصل وحوش دراونر وأشباهها الأشد خطورة، مثل الوحوش المخمورة و‌الوحوش الطينية و‌الموتى الغرقى، يعود إلى جثث أولئك الذين غرقوا في المياه الضحلة، مثل المسافرين التائهين الذين غرقوا في المستنقعات أو الأطفال الذين سبحوا بعيدًا عن الشاطئ أو، كما هو الحال بالنسبة للوحوش المخمورة، المزارعين الثمالى الذين تعثروا في قنوات المستنقعات الضيقة وغرقوا فيها.
يشيع عن وحوش دراونر الكثير من الاعتقادات الخاطئة، فمثلاً يُقال إن وحوش دراونر تشبه البشريين شكلاً من مسافة بعيدة، بينما أثبت العديد من أفراد الويتشر، الذين يجدون متعة غريبة في فحص هذه المخلوقات عن قُرب، أن التكوين التشريحي لهذه المخلوقات يختلف عن التكوين التشريحي لنا من عدة نواحٍ، حيث تشير القشور المنتشرة على جلودها والخياشيم والزعانف الظهرية إلى أن هذه المخلوقات تمثل فصيلة مختلفة عنا تمامًا.
تتيح هذه التحوّلات المذكورة سابقًا لوحوش دراونر إمكانية السباحة بمهارة في مياه البرك والبحيرات الطينية التي تعيش فيها. وتتجمع هذه الوحوش بالقرب من المستوطنات التي يسكنها البشريون، الذين يعدون مصدرًا ممتازًا للطعام بالنسبة لها.
ونظرًا لكونها مخلوقات جبانة بالفطرة، تميل وحوش دراونر عادةً إلى أكل الفضلات التي ينبشونها من أكوام القمامة وجثث الحيوانات. ومع ذلك، إذا تجول مسافر شارد أو صائد أسماك مهمل في منطقتها، تتحول هذه الوحوش من مخلوقات نابشة للفضلات إلى كائنات مفترسة. يمكن لهذه الوحوش الهجوم بسرعة البرق، حيث تفاجئ ضحيتها وتجرها إلى الماء لتغرق. وإذا لم تكن هذه الوحوش جائعة في تلك اللحظة، فستحتفظ بجثث فرائسها تحت الماء لعدة أيام حتى يلين لحمها ويتعفن ويصبح شهيًا بالنسبة لها. تنشط وحوش دراونر في الليل عادةً وعند الغسق وخاصةً خلال العواصف الممطرة، حيث تغادر هذه الوحوش مساكنها المائية في هذه الظروف المناخية وتتجول على اليابسة.
تعيش وحوش دراونر والوحوش المخمورة والوحوش الطينية والموتى الغرقى في بيئات قذرة ومتعفنة، ولذلك تتمتع بمناعة قوية ضد السموم. وعلى الرغم من أنها تأخذ الشكل الآدمي، إلا أنها مخلوقات بدائية لا يفوق ذكاؤها ذكاء الأسماك. ولذلك، لا تتأثر هذه المخلوقات بالتعويذات المؤثرة على العقل، بما في ذلك تعويذة علامة آكسي. ومع ذلك، تتأثر هذه الوحوش بشكلٍ خاص بالسحر المستمد من النار، بما في ذلك تعويذة علامة إجني السحرية.

تكتيكات قتالية

ملاحظات

معرض الصور

المراجع

وصلات داخلية

Community content is available under CC-BY-SA unless otherwise noted.