FANDOM


مقالة


Big Quote Right لا يستطيع أي شرير النجاة من النار المقدسة! النار المقدسة التي تنير بصيرتنا وتحرق وتطهر! انظروا إلى لهيب الرحمة والنعمة! صنعنا محرقة خاصة من أجلك أيها المسخ. ستحترق ببطء، وستتوسل لتنال الرحمة بكل اللغات التي تعرفها، مثل أمثالك من المتحولين. Big Quote Left
- منغى وهو يحرق متحولاً ينتحل شابيل

كيليب مِنْغَى (بالبولندية: Caleb Menge) هو قائد حرس المعبد و‌صائدي السحرة حتى عام 1272.

باب المسرد Edit

إن الاضطهاد والدخان المتصاعد من مائة محرقة قد جعل هواء نوفيجراد خانقاً في تلك الأيام. وفر هذا المناخ القاتم غطاءً استطاع خلاله السفاحين الدمويين بناء أعشاش مريحة لأنفسهم. أسفرت المؤامرات المصطنعة والاعتقالات الجماعية والمحاكمات الصورية عن عقوبات إعدام جماعية كانت هي بمثابة مواد البناء المفضلة. كان كاليب مينجي، الرئيس الطموح المتعصب لحراس معبد النار الأزلية، أحد هؤلاء الانتهازيين، وكانت لحظة الانتصار له عندما كشف القناع عن الضابط الأعلى منه، شابيل، الذي كان متحول متخفٍ. رأى جيرالت أولاً منجي يشعل محرقة شابيل في الساحة الرئيسية في نوفيجراد، ولم يكن لديه شك أن اسم "الوغد المتعصب" لا يصف مدى وحشية هذا الرجل.
وهذا هو سبب تعاستي - على أقل تقدير - عندما أدى التحول المؤسف للأحداث إلى آسري على أيدي رجال هذا الرجل الحقير.
لم يخرج الجلاد المريض بجنون العظمة خارج المقار المحصنة دون رفقة مجموعة من الحراس المسلحين. قرر أصدقائي عندما علموا أن حياتي كانت على المحك وضع خطة محفوفة بالمخاطر للتسلل إلى المقار الخاصة بمنجي - أملهم الوحيد هو مقابلته وجهًا لوجه.
أكد منجي لجيرالت انطباعه الأولي عن وحشيته عقب المعرفة الوثيقة.
إن تحدث جيرالت إلى منغى ولم يسأل عن الكنز:
ولحسن الحظ فقد أنهى خنجر تريس حياة هذا الرجل المجنون وخلص العالم من أحد الوحوش الأكثر بشاعة على وجه الأرض.
إن قاتل جيرالت صائدي السحرة أو سأل عن الكنز:
ولحسن الحظ أنهى سيف الويتشر حياة هذا الرجل المجنون وخلص العالم من أحد الوحوش الأكثر بشاعة على وجه الأرض.

مهام متعلقة Edit

ملاحظات Edit

مقاطع مصورة Edit

معرض الصور Edit

Community content is available under CC-BY-SA unless otherwise noted.