FANDOM


هي التي تعلم هو كتاب في الويتشر 3: الصيد البري.

باب المسرد

يقولون إنه كانت هناك أربع سيدات في البداية. جاءت الأم، أو سيدة الغابات، إلى هنا من أرضٍ بعيدة، ونظرًا لأنها كانت تعاني من الوحدة الشديدة، أنجبت ثلاث بنات وأنشأتهن من التراب والماء.
منذ وقت بعيد، كانت الأم الحاكمة الوحيدة لفيلين. وكانت بناتها يأتين إليها بطلبات الناس، ويتصرفن كصوتها. وكل ربيع، كانت القرابين من الحبوب والحيوانات وحتى البشر تُقدّم إلى سيدة الغابات في ليلتها الخاصة. ولكن مع مرور الأعوام، ازدادت سيدة الغابات جنونًا، وانتشر هذا الجنون في نهاية المطاف حتى عم الأرض بأسرها، فبدأ الرجال يهجرون أرضها ويلجأون إلى العيش في المستنقعات، وهناك أصبحوا طعامًا للوحوش. وبعد وقتٍ قصير، أصبحت فيلين غارقة في الدماء.
أدركت الفتيات أن أرضهن على حافة الدمار وأخذن على عاتقهن مهمة إنقاذها. عندما أتى الربيع، وليلة القرابين، قتلن أمهن ودفنّها في المستنقع. وروت دماؤها شجرة البلوط المزروعة أعلى آرد سيربين، ومنذ ذلك الحين، وأصبحت تلك الشجرة تنبت فواكه لذيذة للناس. أما بالنسبة لروح السيدة الخالدة، فقد رفضت مغادرة أرضها الحبيبة، وبالتالي، اضطرت الأخوات إلى حبسها. وإلى يومنا هذا، تظل روح الأم حبيسة تحت تل الهمس، حيث تنفث هناك عن غضبها العاجز.

معلومات تافهة

  • الأسطورة من المفترض أنها تحكي عن الروح الأسيرة تحت تل الهمس، والتي لها دور في الشبح في الشجرة. ولكن ليس من الواضح وجود أي حقيقة لذلك.
Community content is available under CC-BY-SA unless otherwise noted.