FANDOM


ينيفر من فنغربرغ - ينيفر من ڨنغربرغ - (ولدت عام 1173 أثناء عطلة باليتن) هي ساحرة عاشت في فينجيربرج عاصمة مملكة إيدرين. كان أصغر عضوة في جماعة السحرة ولاحقًا حاول محفل الساحرات ضمها. كانت حب جيرالت الحقيقي وبمثابة أم بالنسبة لسيري ومستشارة لدمافند ملك إيدرين وصديقة مقربة من تريس ميريجولد.

الكتب Edit

الأمنية الأخيرة Edit

سيف القدر Edit

دم الإلف Edit

زمن الازدراء Edit

برج السنونو Edit

موسم العواصف Edit

عالم الويتشر Edit

القصص المصورة Edit

الويتشر Edit

الويتشر 2: مغتالو الملوك Edit

حلبة معركة الويتشر Edit

الويتشر 3: الصيد البري Edit

Tw3 journal yennefer

باب المسرد Edit

التقى الويتشر بالساحرة ذات الشعر الأسود لأول مرة منذ عشرون عامًا. وقد قامت الصداقة والمشاعر بينهما على إثر مغامرة مشتركة تنطوي على مارد وتلبية رغبة جيرالت التي ربطت بين مصيريهما ربطًا محكمًا. ومنذ ذلك الحين كانت علاقتها، مع ذلك، عاصفة للغاية - كثيرة الصعود والهبوط والأزمات والانقطاعات. وقد برهنت علاقة الحب بين جيرالت وينيفر بالدليل الساطع على صدق نظرية "تجاذب الأضداد".
فقبل بضع سنوات عادت العلاقة بين جيرالت وينيفر إلى مجاريها، بعد الانفصال لفترة طويلة مليئة بالمغامرات بالنسبة لهما على حد سواء. وقطع لحظة السكينة بينهما أسر جنود وايلد هانت لينيفر. وحينئذ انبرى الويتشر لإنقاذ حياتها، لكنه فقد ذاكرته أثناء القيام بذلك. وبعد أن تعافى مؤخرًا، عاد من فوره يسعى للعثور على محبوبته الساحرة.
وبعد مرور عامين كانت ظروف لم شمل جيرالت الأولي مع ينيفر مختلفة تمامًا عما كان يتصور. فلم تشعر الساحرة بالسلم والأمن فحسب، لكنها ضمنت الحصول على مساعدة غير متوقعة، وربما تتحالف مع - إمبراطورية نيلفجارد.
وسادت سحابة ثقيلة من العداء المكبوت خلال الوقت الذي قضاه جيرالت مع ينيفر في سكيليدج. فقد أعربت الساحرة أكثر من مرة عن استيائها الشديد، ولم تبق في صدرها تعليقًا لاذعًا إلا وقالته – مثلما كانت تفعل تمامًا خلال أفضل سنوات العلاقة بينهما. وفي النهاية، مع ذلك، وجد الويتشر عاقبة صبره وأعادت رحلتهم لاسترداد قناع أوروبوروس علاقة الحب السابقة بينهما مرة أخرى. ويبدو أن الهوة التي نشأت بينهما خلال فترة انفصالهما قد ضاقت كثيرًا.
وفي سبيل الحصول على المعلومات التي يحتاجون إليها، لم تتردد ينيفر في اللجوء إلى استحضار الأرواح، ودمرت حديقة الإلهة فريا أثناء القيام بذلك. وإذا شعرت الساحرة المزهوة بأي ذنب نتيجة ذلك، فإنها كالعادة لن تظهر شيئًا من ذلك.
إن ساعد جيرالت ينيفر في الأمنية الأخيرة:
ولم تحظ فكرة اشتراكهما في صيد مارد آخر بقبول جيرالت في البداية، ولكن كان لدى ينيفر سبب وجيه حقًا وراء ذلك. حيث كانت ترى أنها إذا نجحت في إجبار المارد على استعادة الرغبة التي تربطها بالويتشر، ستعرف في نهاية المطاف إذا كانت مشاعر الحب بينهما كانت حقيقية أم سحرية فقط.
إن أخبر جيرالت ينيفر أنه يحبها في الأمنية الأخيرة:
لقد لبى المارد طلب ينيفر وقطع الصلة التي تربط مصيرها بجيرالت. ولحسن الحظ تبين أن حبهم يمكن أن يستمر - دون حاجة لمساعدة خارقة للطبيعة.
إن أخبر جيرالت ينيفر أنه لم يعد يحبها في الأمنية الأخيرة:
لقد اختفى المارد الذي لبى طلب ينيفر والسحر الخاص بينها وبين جيرالت إلى الأبد، ولم يترك وراءه سوى الندم، والفراغ، والشعور بالخسارة. وللأسف، فقد صدق من قال: "احذر مما تتمناه".
على الرغم من أن شخصية الساحرة الصعبة قد أصابت حياة الجميع بالبؤس في كار مورهين، إلا أن إصرارها العنيد قد أدى في نهاية المطاف إلى خيبة أمل أوما ورفع لعنة إفالاك.
لطالما آمنت ينيفر بأن بعض الغايات تبرر اتخاذ وسائل بغيضة. فعندما اتضح أن إنقاذ سيري سيتطلب الحصول على مساعدة فيليبا إيلهارت والساحرات الأخريات عضوات المحفل، نسيت أية كراهية تكنها لهن، وأقنعت إمهير بأن يمنحهن العفو.

المهام المتعلقة Edit

معلومات غير هامة Edit

ملاحظات Edit

معرض الصور Edit

مقاطع مصورة Edit

المراجع Edit


وصلات داخلية Edit